الثلاثاء، 22 أبريل، 2014

ما هي قصة أندرويد الأكثر انتشاراً في العالم؟

يعدّ "أندرويد" نظام التشغيل الأكثر شعبية في العالم، لكن يربط كل الناس تقريبا "أندرويد" بشركة "غوغل"، على اعتبار أن الشركة الأمريكية هي التي طورته، لكنها في حقيقة الأمر ليست كذلك، بل يمكن القول إنها حضنته ووفرت له سبل النجاح العالمي.
في الواقع، لقد استحوذت "غوغل" على نظام "أندرويد" المفتوح المصدر عام 2005 بعد عامين على تطويره من قبل الشركة التي تملكتها غوغل أيضاً، ومن المثير للاهتمام معرفة أن نظام "أندرويد" استحدث في تشرين الأول عام 2003 كمنصة للكاميرات الرقمية، وليس الهواتف. 

ابتكر "أندرويد" المهندس المحب للروبوتات أندي روبين (و من هنا اشتق اسم النظام)، وذلك بمساعدة عدد من زملائه المهندسين، وما لبث الفريق الصغير أن اكتشف أن سوق الكاميرات الرقمية ليس الأنسب لجهوده، فتم تغيير الهدف إلى الهواتف المحمولة. 

سار المشروع على ما يرام طوال عام ونصف العام، إلى أن واجه الفريق مشكلة كبيرة، تمثّلت في نفاذ الأموال اللازمة للاستمرار. 

أجرى "روبين" محادثات مع شركة "سامسونغ" الكورية الجنوبية التي لم تأخذ "أندرويد" على محمل الجد، ولسخرية القدر لم يجد مسؤولوها أن هذا النظام قد يصبح يوماً نظام التشغيل الأكثر انتشاراً في العالم. 


وفي عام 2005، تم حصل لقاء بين "روبين" وشركة "غوغل" التي علمت أهمية "أندرويد"، فكان من نصيبها، وأنفقت عليه الشركة الأمريكية الكثير من الأموال بهدف تطويره، ومع مرور الوقت، نمى الاستثمار في نظام "أندرويد" بشكل مذهل، إلى حدّ أنه أصبح ملازماً لغوغل بصفتها المبتكرة له.

وهكذا يمكن القول أن ثقة "غوغل" في مشروع وليد، وربما مجنون في وقت من الأوقات، أتت ثمارها، وأصبح "أندرويد" رقما صعباً ومؤثراً في عالم الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية. 
المصدر:.ae.24

Tags