الجمعة، 3 أبريل، 2015

أسرع هاتف أندرويد

اعتمدت سامسونج في هاتفها الأخير جالاكسي إس 6 بشكل كامل وللمرة الأولى على مُعالج Exynos من إنتاجها، وذلك بعد أن لجأت في السنوات السابقة على إطلاق نسختين من أجهزتها، نسخة بمُعالج Exynos ونسخة بمُعالج Snapdragon من شركة كوالكوم.
المُعالج الذي استخدمته سامسونج هو أحدث مُعالج لها على الإطلاق، وهو  Exynos 7 Octa 7420 بمعمارية 64 بت بدقة تصنيع 14 نانومتر، وهو أوّل مُعالج في أي هاتف ذكي يأتي بهذه التقنية، مصحوبًا مع 3 غيغابايت من الذاكرة العشوائية LPDDR4 RAM. فما مدى قوة المُعالج لدى مُقارنته بمُعالج كوالكوم الأخير Snapdragon 810؟
مُعالج سامسونج الأخير يحمل ثمانية أنوية، أربع منها بمعمارية Cortex-A57 القوية بترد 2.1 غيغاهرتز مهمتها مُعالجة المهام الضخمة، وأربع أخرى بمعمارية Cortex-A53 الأقل توفيرًا للطاقة والمتخصصة بمُعالجة المهام البسيطة.

موقع Greenbot قام بوضع الهاتف تحت الاختبار لدى عدّة منصّات لقياس الأداء، وذلك أمام هاتفي HTC One M9 و LG G Flex 2 وهاتف العام الماضي جالاكسي إس 5. والنتيجة كانت تفوق معالج إس 6 في جميع الاختبارات على جميع منصّات الاختبار. ورغم أن المعالج الرسومي في Snapdragon 810 أظهر أداءً أفضل، إلا أن المعالج الرسومي في إس 6 ما زال أفضل بشكل ملحوظ من أداء الرسوميات في معالجات سامسونج السابقة المُستخدمة في إس 5 ونوت 4.

فيما يلي نتيجة الاختبار على منصة AnTuTu التي لا تختبر قوة المعالج الحسابية فحسب، بل تُحاكي تجربة الاستخدام العادي كذلك:

وهذه نتيجة اختبار منصة Vellamo التي تختبر القدرة الحسابية للمُعالج:

وهذه نتيجة اختبار منصة PCMark التي تُحاكي استخدام الهاتف في مهام مثل تحرير الصور والفيديو:
ومن الناحية الرسومية قدم الهاتف كذلك أداءً قويًا بفضل المعالج الرسومي Mali-T760 MP8، لكن هنا تفوق هاتف HTC One M9 بفارق بسيط على منصة 3D Mark:
كما تفوق الهاتف على جميع المنافسين من حيث أداء ذاكرة التخزين الداخلية، بفضل استخدام سامسونج للجيل الجديد من ذواكر الفلاش بمعيار UFS 2.0، وهو أول هاتف يدعم هذا المعيار:
كما أكد الموقع بأن الاستخدام الفعلي لواجهة TouchWiz أثبت أن الواجهة أصبحت أفضل بمراحل من النسخ السابقة منها من حيث الأداء السريع والسلس الخالي من المشاكل، وهو نفس الأمر الذي أكدته المراجعات السابقة للهاتف.
المصدر : أردرويد

Tags