الخميس، 10 سبتمبر، 2015

ما يجب أن نعرفه عن هاتفي iPhone 6s و 6s Plus!

أعلنت آبل اليوم عن هاتفيها الجديدَين iPhone 6s و 6s Plus. ورغم أن الخبر ليس فيه ما قد يُثير اهتمام عشّاق أندرويد، لكن لا ضرر في إلقاء نظرة على ما قدّمته الشركة التي تُعتبر هواتفها المُنافس الأكبر للروبوت الأخضر!
كما كان متوقعًا، لا يوجد تحسينات جذرية هُنا، وإن كانت التحسينات موجودة في بعض النواحي. التصميم ما زال هو نفس تصميم هاتفي العام الماضي مع إضافة لون جديد هو اللون الوردي، كما نتحدث عن نفس الشاشتين بقياس 4.7 إنش بدقة 720p و 5.5 إنش بدقة 1080p.
في الداخل، رفعت آبل كمية الذاكرة العشوائية في الهاتفين من 1 إلى 2 غيغابايت، كما يمتلك الهاتفان شريحة Apple A9 الذي تقول آبل أن المُعالج فيها أعلى أداءً بنسبة 70%، والمُعالج الرسومي أعلى أداءً بنسبة 90% مُقارنةً بمُعالج A8. كما تقول الشركة بأن الجيل الثاني من قارىء البصمة يُقدم ضعف السرعة مُقارنةً بالجيل الأول.
بالنسبة للكاميرا، فمن المعروف بأن كاميرات الآيفون تُقدم جودة مميّزة رغم امتلاكها لدقة أقل من نظيراتها في هواتف أندرويد، وهذا العام قامت آبل أخيرًا برفع دقة الكاميرا من 8 إلى 12 ميغابيكسل مع إمكانية التصوير بجودة 4K، أما الكاميرا الأمامية فهي بدقة 5 ميغابيكسل.

من الأشياء الجديدة في الهاتفين ميزة Force Touch التي أطلقت عليها الشركة اسم 3D Touch والتي تتيح لشاشة الهاتف تمييز قوة الضغط على الشاشة لأداء مهام مُختلفة. على سبيل المثال وضمن تطبيق الرسائل يمكن للّمس الخفيف على عنوان الرسالة إظهار نافذة فيها مُعاينة لمُحتوى الرسالة، ويُمكن للضغطة الأقوى الدخول إلى الرسالة نفسها. ميزة Force Touch شاهدناها من قبل في هواتف أندرويد من ZTE وهواوي لكن حتى الآن فالتطبيقات التي تدعمها في أندرويد شبه معدومة وتقتصر على التطبيقات الافتراضية التي تطرحها الشركات التي تتبنّى هذه التقنية في هواتفها.

 - ما الذي اقتبسته آبل من أندرويد هذه المرة؟

اقتبست آبل من أندرويد الكثير من الأفكار خلال السنوات القليلة الماضية، ونظام iOS 9 الجديد ليس ببعيدٍ عن “الاقتباس”. ومن أبرز ما جاء به النظام هو ميزة Split View، وهو اسم آخر لميزة Multi-Window التي طرحتها سامسونج ومن ثم إل جي قبل سنوات، وهي الميزة التي تتيح تشغيل تطبيقين في ذات الوقت على نفس الشاشة.

كما “اقتبست” الشركة من سامسونج أيضًا ميزة Pop-Up Play والتي أطلقت عليها آبل اسم Picture in Picture والتي تتيح تصغير الفيديو ومُشاهدته أثناء استخدام التطبيقات الأُخرى.
كما حاولت آبل مُحاكاة الخدمات التي تُقدمها Google Now من خلال ميزة عرض الأماكن القريبة المُقترحة للطعام والتسوق وغير ذلك، ووضعية توفير الطاقة التي تُساهم في إطالة عمر البطارية لدى اقتراب الشحن من الانتهاء، وهي ميزة وفرتها الكثير من الشركات المُصنعة لهواتف أندرويد سابقًا وأعلنت جوجل قبل أشهر عن توفيرها رسميًا في نسخة Marshmallow.
المصدر: أردرويد


Tags